الخميس، 21 يونيو، 2012

مقايلة مع وكالة رويرتز الاخبارية



Syria's Kurds mistrust government and opposition: activists


(Reuters) - Syrian Kurds, the country's largest ethnic minority, do not trust President Bashar al-Assad, nor the opposition, so for now have largely kept out of the uprising against the government, exiled Kurdish opposition representatives said.

The Kurds are also wary of Turkey's growing influence on the Arab groups trying to overthrow Assad, fearing that if they succeed, they will crush Kurdish hopes for autonomy in Syria, due to Ankara's opposition to home-rule for its own Kurds.

"There is no trust between the Kurds and the Arab opposition that's why there are not huge protests in the Kurdish cities," said Majed Youssif Dawi, a Kurdish member of the Syrian National Council main opposition umbrella group.

"We don't have any agreements with the Arab opposition in terms of Kurdish rights," he told Reuters in the Iraqi Kurdish capital Arbil. "We don't have any agreement on how to change the system ... also the statements of the heads of the Arab opposition do not give us any reason to trust them."

While mainly Sunni Arab cities in Syria have seen 10 months of large, almost daily demonstrations against Assad, the mainly Kurdish towns and cities in northeast Syria, after initial protests, have remained much more calm.

"The Kurds don't support the regime. We Kurds have been against the Syrian regime for more than 20 years and the Kurds were the one of first who came out onto the streets," said Dr. Sarbast Nabi, a Syrian Kurdish politics professor at Salahaddin University in northern Iraq's autonomous region of Kurdistan.

Syrian Kurds clashed with security forces for days, leaving several dead, after an incident at a football stadium in the main Syrian Kurdish city of Qamishli in 2004.

"At that time I was in Damascus," said Nabi. "I don't want to mention any names, but those who are now the heads of the opposition stood against the demands for Kurdish rights ... They still support the ideology Arab-isation and political Islam."

As well as the lack of trust between the Kurds and the main opposition groups, the Syrian Kurds have deep divisions among themselves and are backed by different regional players, some by the Iraqi Kurds, and another by the Turkish Kurd rebels, the Kurdistan Workers Party (PKK), independent analysts said.

The Syrian government has increased its support for the PKK as a counterweight to Turkey's backing of the Syrian opposition, the analysts said, and therefore the PKK's proxies inside Syria had not joined in the struggle to overthrow Assad.

KURDS WARY OF TURKEY'S ROLE

Mahmoud Mohammad Bave Sabir, a leading member of the Democratic Union Kurdish Party of Syria, one of the oldest Kurdish opposition groups, said Assad was playing on Arab fears of Kurdish separatism and Kurdish fears of Arab nationalism.

Any Kurdish protests, he said, had not been met with the same level of forces as elsewhere, where security forces have used live ammunition and killed hundreds of demonstrators.

That, he said, was because Assad feared the reaction of the many thousands of Kurds living in the capital Damascus, and the commercial hub Aleppo, which have until now remained much quieter than outlying smaller towns and cities.

But Kurdish activists inside Syria are still mobilizing the youths who took to the streets regardless of the Kurdish opposition parties, said Dawi, a student activist imprisoned for two months in Syria before feeling to Iraqi Kurdistan.

He is now in daily contact with fellow activists in the Kurdish towns and cities inside Syria as well as lobbying for greater recognition of Kurdish rights from within the main opposition umbrella group based in the Turkish city of Istanbul.

The support for the opposition by Turkey's government, which evolved from a series of banned Islamist parties, has led to Sunni Arab Islamist groups coming to the fore of the protests, the Syrian Kurdish representatives said.

If those groups came to power, the Syrian Kurds said, they would likely still pursue the Arab nationalist policies of the Assad government and stand in the way of Kurdish demands for self-rule, similar to that of Iraq's Kurdish autonomous zone.

"I think the revolution in Syria has not remained in the hands of the Syrian people, but has become a conflict between the regional powers," said student activist Dawi. "We should not trust those big countries because they are putting their own interests first."

"We are afraid of any Turkish role inside Syria," said Professor Nabi. "I am sure Turkey will face strong Kurdish resistance in Syria."

For now, he said, Syria's Kurds were keeping their powder dry, awaiting the outcome of the uprising, but were ready to fight to defend their rights when needed.

"I don't believe they will remain neutral because they are obliged to defend themselves, either against the regime, or after it changes because then the struggle will become multi sided."

معارضون كرد سوريون يقاطعون الإستفتاء على الدستور
نقلا عن إذاعة العراق الحر
عبد الحميد زيباري
26.02.2012
ذكرت قيادات كردية سورية معارضة تتخذ من اقليم كردستان العراق مقراً لها ان عملية اجراء استفتاء على الدستور في سوريا معطلة، بعد ان اعلنت جميع قوى المعارضة السورية مقاطعة الاستفتاء.
وانطلقت اليوم (الاحد) عملية الإستفتاء على الدستور السوري الذي سيؤدي الى اجراء انتخابات برلمانية متعددة الاحزاب خلال ثلاثة اشهر.
وقال القيادي في لجنة اقليم كردستان العراق للمجلس الوطني الكردي في سوريا شلال كدو في تصريح لاذاعة العراق الحر ان المجلس الوطني الكردي السوري الذي يضم في عضويته اغلب الاحزاب الكردية قاطع عملية الاستفتاء، واضاف:
ورقة الإستفتاء
​​"  رفضنا مشروع الدستور السوري جملة وتفصيلاً لعدة اسباب، منها ان النظام الحالي ليس مؤهلاً لكتابة الدستور كون اياديه ملطخة يومياً بدماء السوريين، وان الدستور كتب بنفس شوفيني ينكر الوجود الكردي، ثم ان الدستور فيه نفس طائفي، ويشترط ان يكون دين رئيس الجمهورية الاسلام، ونحن نرى انه من حق جميع المكونات والطوائف الترشح للرئاسة.
واكد كدو ان عملية الاستفتاء معطلة في المدن الكردية في سوريا، واضاف:
 "في بيان صدر قبل يومين ناشدنا شعبنا بمقاطعة عملة الاستفتاء، وهي عملية معطلة تماماً في المناطق الكردية، وفي اغلب المدن السورية، كون المجلس الوطني السوري ايضاً قاطع الاستفتاء، لذلك ان شرائح واسعة وكبيرة قاطعت عملية الاستفتاء الجارية على الدستور" .
من جهته يرى ممثل ائتلاف افاهي للتنسيقيات الشبابية الكردية في سوريا ماجد داوي ان الدستور الحالي لا يلبي مطالب الشعب، مؤكدا ان لاخيار امام النظام السوري سوى الرحيل، واضاف لاذاعة العراق الحر، مضيفاً:
"نحن كتنسيقيات شبابية حددنا موقفنا بمقاطعة الاستفتاء على الدستور لانه حقيقة لا يلبي اي طلب من مطالب الشعب السوري، ولا يختلف عن الدستور القديم، فرئيس الجمهورية هو رئيس الدولة، وقائد القوات المسلحة، ورئيس مجلس القضاء الاعلى، ويتحكم في كل امور الدولة، وان الشعب السوري قد اعطى موقفه بانه لاخيار امام هذا النظام سوى الرحيل، ولا نتوقع من هذا النظام سوى الكذب والافتراء على المواطنين".

الخميس، 18 أغسطس، 2011

چالاكوانێکی کوردی سوریا: ئیراده‌ و خواستی خه‌ڵكی‌ سوریا بۆ ئازادی‌، هۆکاری به‌رده‌وامبونی‌ شۆڕشی ئه‌و وڵاته‌یه‌

) سبه‌ی( : هێژا محه‌مه‌د

ماوه‌ی‌ زیاتر له‌چوار مانگه‌ خۆپیشاندانه‌كانی سوریا به‌رده‌وامه‌و به‌هۆی كوشتنی‌ هاوڵاتیانی‌ سڤیل له‌لایه‌ن ده‌سه‌ڵاته‌که‌ی به‌شار ئه‌سه‌ده‌وه‌، نیگه‌رانی نێوده‌وڵه‌تیی به‌دوای خۆیدا هێناوه‌ و داوای‌ راگرتنی‌ ئه‌و كوشتاره‌ ده‌كه‌ن، چالاكوانێكی‌ سیاسی‌ سوریاش پێیوایه،‌ ئه‌سه‌د له‌چاندنی‌ رق‌و توڕه‌ له‌نێوان پێكهاته‌كانی‌ سوریادا سه‌ركه‌وتو نه‌بوه‌.

ماجد یوسف داوى، چالاكوانی‌ مه‌ده‌نی‌ و سیاسی‌ سوریا به‌ (سبه‌ی‌) راگه‌یاند: ده‌یان ساڵ وڵاتی‌ سوریا له‌ ژێر ده‌ستی‌ رژێمی‌ به‌عسی‌ دیكتاتۆریدا‌ ده‌ژی‌، ئه‌و رژێمه‌ی‌ به‌ شێوازی‌ جۆراوجور خه‌ڵكی‌ له‌و وڵاته‌ سه‌ركوتكر

دوه‌، له‌پێش هه‌موشیانه‌وه‌ داگیركردنی‌ ئازادی له‌خه‌ڵك‌و زه‌وتكردنی‌ مافه‌كانیان‌و له‌گۆڕنانی‌ یاسا‌و گرتنی‌ سیاسیه‌كان‌و چالاكوانانی‌ مه‌ده‌نی‌‌و ده‌ستێوه‌ردانی‌ ژیانیان، له‌گه‌ڵ به‌كارهێنانی‌ شێوازی‌ توندوتیژی‌ له‌ دژیان، هه‌مو ئه‌مانه‌ بوه‌ هۆی ئه‌وه‌ی‌ خه‌ڵك ئیتر نه‌یتوانی‌ به‌رده‌وام بێت له‌م ژیانه‌ سه‌خته‌، به‌ تایبه‌تی‌ له‌ ناو چینی‌ گه‌نجاندا.

ئه‌وه‌شی خسته‌ڕو: شۆڕش‌ له‌ وڵاتی تونس و میسر هۆکارێکی تری کاریگه‌ر بو بۆ سه‌رهه‌ڵدانی‌ شۆڕش له‌سوریا، ئێستاش ئیراده‌ی‌ خه‌ڵك و عه‌شقی‌ ئه‌وان بۆ ئازادی‌، بوه‌ته‌ هۆی‌ به‌رده‌وامبونی‌ ئه‌م شۆڕ‌شه‌.

ده‌رباره‌ی‌ پیلانه‌كانی‌ رژێمی‌ سوریا بۆ دروستكردنی‌ گرفت‌و كۆتایهێنان به‌خۆپیشاندانه‌كان، داود، وتی‌: رژێمی‌ سوریا پێشتر زۆر هه‌وڵی چاندنی‌ تۆوی‌ رق و كینه‌‌و لێكترازاندنی‌ پێكهاته‌كانی‌ كۆمه‌ڵی دا، هه‌روه‌ها له‌ ناو تائیفه‌‌ ئاینییه‌کانیشدا،‌ بۆ تێكدانی‌ ژینگه‌ی‌ كۆمه‌ڵایه‌تی، به‌ڵام گه‌لی‌ سوریا روبه‌ڕوی‌ ئه‌م پلانه‌ بوه‌‌و پارێزگاری‌ كرد له‌ئاشتیبونی‌ شۆڕشه‌که‌یان‌، سه‌ره‌ڕای‌ ئه‌وه‌ی‌ ژماره‌ی‌ کوژاروه‌کان گه‌یشته‌ زیاتر له‌ (2000) شه‌هید و چوار هه‌زار (4000) بێ سه‌روشوێن و هه‌زاران بریندارن.

سه‌باره‌ت به‌كوردانی‌ رۆژهه‌ڵات‌و بزوتنه‌وه‌ سیاسیه‌كه‌یان ماجد یوسف وتی‌: بزوتنه‌وه‌ی‌ سیاسی‌ كوردی‌ كه‌ خۆی‌ له‌ پارته‌ سیاسیه‌كاندا ده‌بێنێته‌وه‌، سه‌ره‌تا به‌ شێوه‌یه‌كی‌ زۆر ئاگادار دابه‌زیه‌ شه‌قامه‌كان‌و دانوستانی‌ له‌گه‌ڵ ئۆپۆزسیۆنه‌ عه‌ره‌بییه‌كان كرد، ئه‌مه‌شی‌ له‌به‌ر هزری‌ هه‌ندێك كه‌سایه‌تی‌ شۆڤینی عه‌ره‌بییه‌كان كه‌ خۆی‌ له‌ ناو ئۆپۆزسیوندا ده‌نوێنێت، كه‌ داننانێت به‌مافی‌ كورددا، به‌ڵام ئێمه‌ به‌شداری‌ پارته‌ سیاسیه‌كان به‌شێوه‌یه‌كی‌ ناراسته‌وخۆ له‌ خۆپیشاندانه‌كان له‌رێگای‌ ئه‌ندامه‌كانی خۆیان ناشارینه‌وه‌‌و له‌م دواییه‌شدا باشتر به‌شداریانكرد، پاش ئه‌وه‌ی‌ بێ ئومێد بون له‌ چاره‌سه‌ركردنی‌ كێشه‌ی‌ كورد له‌ سوریا.

باسی له‌وه‌شكرد، خراپی ره‌وشی سوریا له‌گه‌ڵ بێده‌نگی‌ لایه‌نی نێوده‌وڵه‌تی و عه‌ره‌بی‌، ئه‌مه‌ش دیاری‌ ده‌كات كه‌شۆڕش به‌م شێوه‌یه‌ به‌رده‌وام ده‌بێت تا ماوه‌یه‌كی‌ دور‌و درێژ، ره‌خنه‌شی له‌ بێده‌نگی ئه‌و لایه‌نانه‌ گرت و ئه‌وه‌شی وت: ده‌بێت فشار له‌سه‌ر رژێمه‌که‌ی ئه‌سه‌د دروست بکه‌ن و ئه‌م جینۆساید و كۆمه‌ڵكوژییه‌ی‌ رژێمی‌ سوریا بگه‌یه‌ننه‌ دادگای‌ جیهانی‌ نێوده‌وڵه‌تی‌.

جامعة الخيانة العربية

بقلم : ماجد يوسف داوي ( ناشط حقوقي ) dawi1982@gmail.com

مع إنقضاء خمسة أشهر على اندلاع الثورة السلمية لأحرار سوريا , خرجت إلينا الجامعة العربية أخيرا لتعلن عن إدانتها لإستخدام العنف بحق المدنيين العزل على الرغم من المجازر وعمليات الابادة الجماعية التي تنتهكها العصابة الأمنية مستخدمة كافة أنواع الأسلحة الثقيلة في الضواحي والمدن السورية لينكشف بذلك القناع عن الوجوه القبيحة للأنظمة العربية الحاكمة ويتجلى بوضوح ما أخفته من نفاق وكذب وخيانة خلال العقود المنصرمة.

ففي الوقت الذي بدأنا بسماع كلمات الشجب والاستنكار من دول غربية " أجنبية , عميلة , إمبريالية , كافرة " من منظور المجتمع العربي والاسلامي " لما يرتكب من انتهاكات بحق البشرية جمعاء في سوريا الجريحة ,لنقف مذهولين أما التخاذل الذي يخّيم على جامعة الدول العربية والدول الاسلامية والتي كان شعارها الرنان دائما وأبدا ( التضامن والتعاون ) , فقد جاء في بروتوكول الاسكندرية لبيان تأسيس هذه الجامعة أواخر عام 1944 إثباتا للصلات الوثيقة والروابط العديدة التي تربط بين البلاد العربية جمعاء , وحرصا على توطيد هذه الروابط وتدعيمها وتوجيهها الى مافيه خير البلاد العربية قاطبة وصلاح أحوالها وتأمين مستقبلها وتحقيق أمانيها وآمالها , واستجابة للرأي العربي العام في جميع الأقطار العربية قد اجتمعوا بالاسكندرية ..... ).

وهنا يتبين لنا ولكل مواطن عربي أن الجامعة العربية ليست سوى إطار شكلي يجمع بين الحكام الديكتاتوريين فقط لحفظ مصالحهم الشخصية ومن أجل تضامنهم في استبداد الشعوب العربية , فقد تجلى ذلك واضحا من خلال إجتماعاتها في القمم العربية من جهة ومن خلال مساندتها للنظام السوري مؤخرا في كبح الثورة السورية السلمية بتقديمها الدعم المادي واللوجستي من خلال إغلاق المعابر الحدودية في وجه اللاجئين وتجييش علاقاتها لحماية هذا النظام , وإعطاء شرعية قانونية له.

إن الجامعة العروبية والتي تأسست على أساس الدم والعرق واللغة والتي لطالما إرتفعت شعاراتها العروبية الرنانة لتزرع الفتن والتعصب القومي بين جميع مكونات الشعوب ( داخليا وخارجيا ) , تؤكد على موقفها المتخاذل والمتواطئ وعمالتها للقوى الدولية في سبيل بقاءها على سدة الحكم لتكون وصمة عار في خاصرة الأمة العربية والاسلامية.

إن حرية الشعوب لم يتصدق أحد بها منذ الأزل , وإنما كانت ثورات الشعوب في وجوه حكامها المستبدين , وثورة الشعب السوري ليست إلا امتدادا للثورات البشرية المتلاحقة عبر العصور التاريخية , مهما استمر الدعم من قبل الانظمة الاستبدادية الصديقة والخائفة من مد يد العون الى الشعب السوري والذي نادى بصوته المبحوح واستغاث بإخوانه العرب والمسلمين ممن غضو السمع والبصر على كل هذه الجرائم.

لقد آن الأوان من أجل اتخاذ موقف مشرف يعيد للأنظمة العربية والاسلامية كرامتهم المسلوبة, وذلك باتخاذ مواقف أكثر حزما من خلال قطع العلاقات ورفع الغطاء القانوني للنظام وتقديم طلب لهيئة الامم المتحدة من أجل رفع الملف السوري الى المحكمة الجنائية الدولية , وسحب سفراءها وطرد السفراء السوريين من أجل خلخلة المنظومة الأمنية والدبلوماسية للنظام.

طوبى لكم يا أحرار سوريا , المجد والخلود لشهدائنا الأبرار

الاثنين، 25 يوليو، 2011

كلنا من أجل الوطن ( إلى المعارضة السورية )

بقلم : ماجد يوسف داوي
ليس مكتوب علينا الاستعباد والخضوع للاستبداد , ولم نخلق لنعيش الذل والمهان , لأننا شعب نحب الحياة , نعشق الحرية والمساواة.

إنها شعارات ومطالب أجمعت عليها القوى الشعبية السورية بقومياتها وطوائفها منذ بداية الثورة في ظل التصعيد الأمني الذي تمارسه الحكومة السورية بحق المواطن

ين العزل من عمليات قتل واعتقال وتعذيب ممنهج على مرء من أعين المجتمع الدولي والجامعة العربية التي أعلنت عن موقفها المتخاذل ومشاركتها مع الحكومة في قتل الأبرياء من خلال صمتها اللا محدود , على الرغم من تأكيد الأوساط الحقوقية المحلية والدولية من خلال تقاريرها الموثقة الى أن هذه الجرائم هي جرائم إبادة جماعية لا يمكن التغاضي عنها.

مجازر ارتكبتها آلة القمع في سوريا تزامنت مع دعوات النظام المزمع للإصلاح و الحوار الوطني مع المعارضة , في ظل التواجد الأمني المكثف والتفنن في عمليات التعذيب وإرهاب الناس الذين باتت أصواتهم وهتافاتهم تتصاعد وتصدح في المظاهرات التي قدرت بالملايين , ليعلنوا موقفهم الرافض للحوار مع السلطة تحت سقف القتل والاعتقال , ليرفعوا بذلك شعار ( اللا حوار والشعب يريد إسقاط النظام ).

من ناحية أخرى فقد تباينت ردود قوى المجتمع الدولي وعلى رأسها ( المنظومة البرغماتية الامريكية ) والتي تتراوح حدة خطابها الرسمي على مدى التنازلات التي تقدمها الحكومة السورية وتلبيتها للمصالح الامريكية في المنطقة , هذه القوى التي باتت تراقب موازين القوة بين نظام فقد الشرعية من منظور الشعب من جهة و معارضة مشتتة لا تجمعها سوى مصطلح المعارضة من جهة أخرى , والتي لا ترى إلى هذه اللحظة في هذه المعارضة سوى أفراد معارضون لا يستطيعون تلبية أقل مما يقدمه لهم النظام السوري.

أما المعارضة بطبيعتها الكلاسيكية فإنها تترقب الشارع والمتظاهرين ( كل على حدا ) من أجل الإنقضاض على ما تحققه الثورة السورية , على عكس المطلوب منها كتهيئة الأوضاع السياسية الدولية والإقليمية من أجل التخفيف من أعباء الشباب , وحشد الدعم السياسي وقيادة العملية الانتقالية من خلال توحيد صفوفها وإيصال صوت الشعب الى المحافل الدولية , وطمأنة القوى الدولية بمراعاة مصالحها في المنطقة على أقل تقدير.

فالمؤتمرات المتعددة للشخصيات المعارضة سواء من داخل سوريا أو خارجها , وعدم توافقها على طرح شعار موحد تلبي آمال المتظاهرين باتت سببا في إطالة عمر هذا النظام , وسببا في تزايد عدد الشهداء والضحايا و المعتقلين , ناهيك أن هذه المعارضة تجهل أن هذا النظام بات يستغل ويتحكم في والوقت ويستثمره لإلتقاط انفاسها والتفكير في آليات جديدة لقمع ثورة الشعب , لتكون بذلك عبئاً على كاهل الشعب لا عوناً له .

إننا وكما نعلم بان النظام المستبد في سوريا كان ينتهج سياسة " فرق تسد " وانه كان يحاول دائما خلخلة البناء التنظيمي للمجتمع داخليا من خلال زرع نفوذ لها في الهرم التنظيمي للأحزاب والتنظيمات أو خارجيا من خلال محاولاتها في زرع الفتنة بين الأطراف والأطياف والقوميات حتى بين الفرد وضميره مستخدمة كل الطرق والأساليب للسيطرة علينا .

ونحن كمعارضة وطنية كنا ولا نزال نختلف من أجل قضايا ثانوية مبتعدين بذلك عن جوهر القضية ملبين بذلك ما يرغبه عدو الشعب وما يريده , ليس لأنهم طلبوا منا ذلك , بل بسبب سيكولوجيتنا المقهورة المتقبلة لذلك , من خلال تكريس مبدأ ( الأنا ) سواء أكانت فردية أم جماعية لتحقيق بعض المكاسب الضيقة التي تشكل جدارا عازلا أمام رغبة بعض الغيورين على المصلحة العامة.

إننا على أعتاب مرحلة جديدة , تتطلب منا إعداد أنفسنا من أجل الابتعاد عن الفكر الآيديولوجي الشمولي والتحلي بثقافة الوعي المدني والاعتراف بالآخر , في سبيل لم شمل جسد المعارضة السورية الداخلية والخارجية بطوائفها وقومياته , للخروج برؤية مشتركة يحقق مطالب ثورتنا ثورة الاطفال والشباب , ثورة النساء والرجال والإلتقاء من أجل القضية الجوهرية لثورتنا ضد الاستبداد والاستعباد , وتكريس مبدأ ( كلنا من أجل الوطن والوطن من أجل المواطن ).

الأحد، 5 يونيو، 2011

الصمت ( الدولي – العربي ) الى متى ؟؟؟


الناشط الحقوقي والسياسي : ماجد يوسف داوي

بعد عشرة أسابيع من إستمرار القتل والتنكيل وإرتكاب أبشع الجرائم الانسانية بحق المواطنين السوريين العزل , والتي تمارسها الآلة القمعية أمام أعين العالم أجمع لتردي بالميئات قتلا وتزج بالآلاف في السجون وتخفي العشرات ممن مثّل بجثثهم والعشرات ممن قتلو تحت تعذيب الاجهزة الأمنية , لتكون بذلك حادثة فريدة من نوعه على وجه المعمورة.

في ظل عالمية حقوق الانسان وعولمته لا يزال الصمت الدولي والعربي مستمرا , حيث إن استمرار النظام السوري بإنتهاك مبادئ حقوق الانسان وإرتكابه للجرائم الانسانية التي استخدمت فيها الاسلحة الثقيلة , والتي ترافقت مع عزل المدن السورية عن العالم الخارجي من خلال قطع الاتصالات وخدمات الانترنيت أو مراقبتها , بالاضافة الى منع الوسائل الاعلامية من تغطية الحدث ونقل الحقائق ناهيك عن رفضها لاستقبال وفد هيئة الامم المتحدة , لـتشكل إنتهاكا لكل معايير حقوق الانسان ويعتبر بذلك جريمة إبادة جماعية ممنهجة او جريمة حرب .

لذا فإن مسؤولية ما يجري على الساحة السورية بدءا من الانتهاكات لأبسط معايير حقوق الانسان وانتهاءا بالمجازر والمقابر الجماعية , لا يتحملها النظام السوري وحده , بل يتحملها المجتمع الدولي و المنظومة الدولية وعلى رأسها هيئة الامم المتحدة , التي تقف موقف المتفرج والملتزم بالصمت إزاء هذه الانتهاكات والممارسات التي تنتهجها أجهزة المخابرات السورية.

فقد جاء في ديباجة الاعلان العالمي لحقوق الانسان والمعتَمد بقرار الجمعية العامة سنة 1948.

(( لما كان تناسي حقوق الإنسان وازدراؤها قد أفضيا إلى أعمال همجية آذت الضمير الإنساني. وكان غاية ما يرنو إليه عامة البشر انبثاق عالم يتمتع فيه الفرد بحرية القول والعقيدة ويتحرر من الفزع والفاقة.

ولما كان من الضروري أن يتولى القانون حماية حقوق الإنسان لكيلا يضطر المرء آخر الأمر إلى التمرد على الاستبداد والظلم.

ولما كانت شعوب الأمم المتحدة قد أكدت في الميثاق من جديد إيمانها بحقوق الإنسان الأساسية وبكرامة الفرد وقدره وبما للرجال والنساء من حقوق متساوية وحزمت أمرها على أن تدفع بالرقي الاجتماعي قدمًا وأن ترفع مستوى الحياة في جو من الحرية أفسح.

ولما كان للإدراك العام لهذه الحقوق والحريات الأهمية الكبرى للوفاء التام بهذا التعهد. فإن الجمعية العامة تنادي بهذا الإعلان العالمي لحقوق الإنسان ))

وعليه فقد حان الوقت بأن تفي هذه المنظومة الدولية بهيئاتها وممثلياتها للوفاء بعهدها وتفي بالتزاماتها وما تعهدت به من خلال النصوص التي أقرتها هيئة الأمم المتحدة والتي صادقت عليها معظم دول العالم , لتصحوا بذلك من سباتها وغفوتها من أجل:

1- كسر حاجز الصمت الذي تلتزمه في سبيل ردع وإيقاف الآلة القمعية . والبدء بخطوات عملية تكون أكثر حزما.

2- تقديم كل من تسبب في قتل هؤلاء الابرياء , الى المحكمة الجنائية الدولية , والقصاص منهم.

3- تهيئة الأجواء من أجل حكومة انتقالية تتضمن ممثلين عن كافة الأطياف القومية والطائفية للإنتقال بالشعب السوري الى بر الأمان والتخلص مما خلّفه النظام على مر أربعة عقود , ذاق فيها الشعب أشد وأقسى أنواع الظلم والاضطهاد.

إنها اللحظة الحاسمة لتحديد جدية الأمم المتحدة تجاه الشعب السوري في تكريسها لمبادئ ومعايير حقوق الانسان , فصمتها المستمر سيكون الدليل القاطع على فشل المنظومة الدولية من ردع الانظمة الديكتاتورية وبالتالي ستعطي المبرر لهذه الأنظمة لمواصلة المزيد من عمليات القتل والإبادة كما أنها ستكون رسالة عدم وفاء بالالتزامات التي وجدت لأجلها , فاحترام كرامة الانسان وتكريس مبدأ العدالة هي من أهم المبادئ التي يضمنها كل المواثيق للبشرية.

وهنا من الجدير ذكره للمجتمع الدولي أجمع بأنه وبعد بزوغ فجر الحرية فحاجز الخوف قد تلاشى وأن الثورات من أجل الحرية مستمرة , ولابد للأنظمة الدولية والديكتاورية الرضوخ لإرادة الشعوب التي بدأت السير في طريق الحرية.

الأربعاء، 15 ديسمبر، 2010

الى جنان الخلد يا ( أورهان )

ماجد يوسف داوي

حينما يصبح الموت مترددا على شفاه لم تعد قادرة على الحراك.
عندما يصبح الموت المؤنس وحدة الانسان في أفكاره التي سلمت من محاكاة القدر.
الموت الذي يتنفس بروح سرمدية , ليقف الانسان في مواجهة القدر.

حينها يقف الانسان أسير الموت الذي طالما يخفيه كهنوت الكون في خبايا الروح.
لنغوص بدموعنا , وتفطر قلوبنا , وعجز أقلامنا في لحظات عصيبة لا يكاد للمرء أن ينحني مستسلما لليأس الذي يحاول أن يشق طريقه الى الأرواح , ليهتز المشاعر أمام هول الفاجعة.ويختلج الروح الأثيري من الجسد الترابي .
ولكن :
عذرا أيها الموت , فإن استطعت اختتطاف الجسد من بيننا , فإن الروح باق ٍٍ يتماوج مع الانفس , وتلوح معهم الذكريات.
فلن يهزمني ضعفي وعجزي أمامك فارحل بعيدا , لأنهم سيبعثون أحياءا في أشواقنا و أفئدتنا , وسيبقى عبق الروح متماوج في كل مكان , ولن يغادرنا طيفهم واحساسهم الرائع أبدا.

أجل يا إبن العم فصورتك ستبقى ألوانها متشبثة على قزحية العين , لتغرس أناملها في كل قلب مجروح بالآهات والذكريات , فلقد رحلت عنا جسدا , ولكن روحك سيبقى حاضنا لذاكرتنا ما حيينا.

لذا فإني أعزي نفسي وعائلتي وأهلي وأقاربي بأنه سيبقى حياً في قلوبنا , راجين متضرعين من الله عزّ وجل أن يسسكنه فسيح جناته ويلهمنا وإياكم الصبر والسلوان.

الخميس، 19 أغسطس، 2010

عراق ما بعد الانتخابات

بقلم : ماجد يوسف داوي ( ناشط حقوقي وسياسي )
Dawi1982@gmail.com
على الرغم من النجاح الذي حققته التجربة الديمقراطية في العراق أثناء الانتخابات البرلمانية المنصرمة إلا أن القوى السياسية لا تزال تبحث عن صيغة لتقاسم السلطة وتشكيل حكومة وطنية في ظل التدخلات الإقليمية والتي أخذت أشكالاً متعددة لتكريس دورها في المنطقة لمواجهة التطورات والتغيرات المقبلة.
فإيران التي تعتبر نفسها الوصي الوحيد على العراق لن تراهن على عراق ٍ معاد لها في ظل الصراع التي تشهده من الداخل المتمثل بالمعارضة الإصلاحية أو الصراع الخارجي المتمثل بالولايات المتحدة والدول الأوربية.
كما أن الدول العربية والولايات المتحدة الرافضين لفكرة عراق ٍ موال للنظام الإيراني دفعتها للتحرك السريع لمواجهة امتداد النفوذ الإيراني في العراق من أجل إعادة الموازين في المنطقة لحالتها الطبيعية المتوازنة. ناهيك عن عدم تنازل حكومة إقليم كردستان للتفريط بالتجربة الديمقراطية الناجحة والاستقرار الأمني في كردستان العراق.
هذه النقاط الثلاثة بالإضافة إلى نقاط ٍ أخرى زادت من حدة النقاش لدى الأوساط السياسية ومحلليها الخائفة من تداعيات التأخر في إعلان الصيغة النهائية للحكومة الجديدة , الأمر الذي دفعت بالقوى السياسية لتكثيف اتصالاتها مع بعضها البعض واللجوء إلى دول المنطقة أملا منها بأن تسهم في الاتفاق بشكل من الأشكال في ترسيم الخارطة السياسية الجديدة , بالإضافة إلى محاولاتهم في إعادة العلاقات المنقطعة مع جاراتها , لأن العراق في الوقت الراهن بأمس الحاجة إلى تأييد ومساندة جميع الدول المجاورة , والذي كان للنظام السابق دوراً رئيسيا في تقويض العلاقات مع معظم دول المنطقة.
لكن السؤال الذي يطرح نفسه ها هنا كيف سينتهي مسلسل التحالفات مع وجود رغبة جامحة لدى عدة قوى في رسم نهاية هذه الدراما السياسية ؟!!
فإتلاف العراقية برئاسة السيد إياد العلاوي هي الكتلة الفائزة في الانتخابات , والتي تجد لإتلافها الحق في تشكيل الحكومة الجديدة , بغض النظر عن الطعن الذي تقدم به إتلاف دولة القانون والتشكيك بنتائج الانتخابات.
كما لا يفوتنا أن التحالف السياسي بين إتلاف دولة القانون برئاسة السيد المالكي والإتلاف الوطني العراقي بزعامة السيد الحكيم ومحاولاتهما لضم التحالف الكردستاني الذي أثبت وجوده على الخارطة السياسية بقوة إليهما مؤخراً , الأمر الذي يعطي هذا التحالف الشرعية في تشكيل الحكومة الجديدة , نظراً لتمثيله ثلثي الكتلة البرلمانية.
وهنا تجدر الإشارة بنا أن نسترجع الماضي في الانتخابات اللبنانية وبالتالي التأكيد على نظرية "التاريخ يعيد نفسه " ولكن هذه المرة في المشهد العراقي , أسوف نشهد ما شاهدناه أثناء الانتخابات البرلمانية المؤخرة في لبنان , والذي كانت لبعض الدول العربية المعتدلة الدور الأبرز للوصول إلى اتفاق ٍ يرضي جميع الكتل السياسية في تشكيل حكومة وطنية على الرغم من التدخل المباشر لبعض الدول الإقليمية والمجاورة للتلاعب بمصير التجربة الديمقراطية الرائدة في لبنان.
فهل سنشاهد استبعاد القائمة العراقية من الحكومة الجديدة وبالتالي مقاطعتها للبرلمان على غرار ما فعله حزب الله في لبنان , أو هل ستكتفي بإيجاد بديل للسيد المالكي لرئاسة الوزراء شرطا لمشاركتها في الحكومة. وهل ستلوّح المرجعية الشيعية , أو العاصمة طهران بالفيتو على شخص السيد العلاوي.
أم أنه سيكون للقوى السياسية في العراق كلاما آخر , والاتفاق على السهل الممتنع في اقتراح ممثل الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة زلماي خليل زاد بتقاسم المدة الزمنية في رئاسة الحكومة بين المالكي والعلاوي.
فرضيات واحتمالات كثيرة تراود خيال السياسيين والمهتمين بالشأن العراقي من الداخل والخارج , ففي ظل المشاورات الجارية حالياًٍ تبدو الحقائب السيادية استحقاقاً مؤجلا حتى حين , إلا أن اللوائح الانتخابية المنتصرة لا تخفي رغبتها بالحصول على أفضل المكاسب , ما يؤكد ثقلها ووجودها كلاعب مهم وأساسي في المشهد السياسي المعقد , لما بعد الانتخابات التي خرجت بنتائج باتت أشبه بشبكة عنكبوت تداخلت فيها الرؤى والمواقف والخلافات والانقسامات وحتى التوافقات.

Dawi1982@gmail.com

التحالف الكردستاني ( رمانة الميزان الانتخابي )

بقلم : ماجد يوسف داوي ( ناشط حقوقي وسياسي )
Dawi1982@gmail.com
على الرغم من أن قائمة التحالف الكردستاني هي رابع أكبر قائمة فائزة بالمقاعد النيابية في الانتخابات العراقية المؤخرة , إلا أنها أثبتت و بقوة للعراقيين و للدول الإقليمية بأنها قوة لا يمكن تجاهلها في ترسيم الخارطة السياسية للجمهورية العراقية.
فالتجربة الديمقراطية الناجحة لإقليم كردستان , والتي توضّحت معالمها في الانتخابات البرلمانية التابعة للإقليم , والعلاقات المتميزة لحكومة إقليم كردستان برئاسة السيد مسعود البرزاني مع الدول المجاورة ودول المنطقة , ناهيك عن علاقاتها الرائدة مع معظم الدول الأوربية والولايات المتحدة الأمريكية , بالإضافة إلى قدرتها المنقطعةِ النظير على إحلال الأمن والاستقرار في المنطقة الشمالية في الوقت الذي تصاعدت فيه نشاط العمليات الإرهابية وسط وجنوب العراق.
كل ما ورد بالإضافة إلى علاقاتها التي تتميز بالمرونة ووقوفها بنفس المسافة من جميع الكتل السياسية , جعلت من هذه الكتل المتنافسة لإعلان جم ّ رغبتها في التحالف مع القائمة الكردستانية.
أما دعوة العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز للسيد البرزاني , والتي اندرجت بين الزيارات الإستراتيجية , فإن حفاوة الاستقبال , ومنحه الوشاح الملكي من الدرجة الأولى , واعتباره جزء من الحل في العراق , كانت خير دليل على القوة السياسية التي تتمتع بها حكومة إقليم كردستان, وعلى دورها البارز في المعادلة السياسية لتشكيل حكومة وطنية تمثل كافة أطياف الشعب العراقي بقومياته وطوائفه المختلفة.
ومن جهة أخرى فإن زيارة الرئيس مسعود البرزاني بدعوة من السيد رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري , الذي تربطه وشعب لبنان علاقة متميزة مع القيادات الكردية والشعب الكردي , والتي كانت العلاقات التجارية والثقافية وفتح الأبواب للاستثمارات اللبنانية وتعزيزها في إقليم كردستان العنوان الرئيسي لهذه الزيارة .
كما إن نجاح حكومة إقليم كردستان في مجال التنمية والأعمار , و محاولاتها لجذب الاستثمارات من كل حدبٍ و صوب , نظراً للمكانة الإستراتيجية التي تتحلى به في المنطقة , وخاصة بعد أن أصبح الإقليم مركزاً سياحياً مستقطباً للزوار من الطراز الأول في العراق والمنطقة , الأمر الذي جعلت منها أكثر انفتاحاً على الاستثمارات العربية والأجنبية .
إن هذا الانفتاح بالإضافة إلى تمسّك حكومة إقليم كردستان بمبدأ عراق ديمقراطي فيدرالي تعددي ومحاولاتها المستمرة لترسيخ مبادئ الحرية و الأمن والاستقرار لأبناء العراق بشكل عام والكرد بشكل خاص , منحت الثقة للقوى السياسية الداخلية والخارجية للالتفاف حولها وتمتين العلاقات السياسية والاقتصادية معها.
إن هاتين الزيارتين كانتا البرهان القاطع على تطور العلاقات بين دول المنطقة وإقليم كردستان , وكانت الدليل على القوة التي يمتلكها الائتلاف الكردي للتأثير على القرار السياسي بكتلتها النيابية والتي تبلغ حوالي نسبة 20 % من المجلس النيابي العراقي ككل , ولكن في ظل هذه القوة التي يتمتع بها الائتلاف الكردي , هل سيراهن مرة ثانية على وعودٍ سرابية من السيد المالكي وذلك من خلال التحالف معها ثانية في تشكيل الحكومة , أم سيبدأ بإيجاد حليف جديد والبدء من نقطة البداية للتفاوض مع الائتلاف العراقي , والذي يضم قائمتا ( الهاشمي و النجيفي ) , هاتان القائمتان اللتان تعتبران من أشد القوائم رفضا لتطبيق المادة (140 ) , وفي تأزيم حل مسألة المناطق المتنازع عليها مع الإقليم سابقا.
أما في حال تقاسم المالكي والعلاوي السلطة بينهما من حيث المدة الزمنية , فأين سيكون موقع الائتلاف الكردي في الحكومة الجديدة , في ظل ظهور قوى إقليمية جديدة داعمة للإتلاف العراقي , على غرار الدعم والتأييد الذي يتلقاه إتلاف دولة القانون من بعض الدول المجاورة .
هنالك العديد من العراقيل واجهت حكومة الإقليم كنوع من التحدي في السنوات الماضية , لا تزال آثارها متراكمة إلى يومنا هذا , فهل الظروف التي آلت إليه بغداد , جعلت من سياسيها أن تؤمن ببناء المجتمع الديمقراطي الحر ؟!! الذي يمكن أن يكون الأساس في بلورة الوعي السياسي والثقافي والاجتماعي، وأن يجعل من الفرد قادراً على التحرر من كل القيود المفروضة عليه قومياً ودينياً وطائفيا ، ويجعله مؤمناً بقدرته وكفاءته في بناء المجتمع , وبالتالي رفض العنف ونبذ التطرف , والإقبال على الاعتراف بالآخر.

Dawi1982@gmail.com

حوار مع المعارض السوري نصر سعيد

حاوره : ماجد یوسف داوي
جمیلة هي تلك الأیام التی نعیشها ونحن نتعارك مع الحیاة بكل ما تحمله من مآسیه ، واضعین الأمل نصب أعیننا ، هذا الأمل الذی یدفع الإنسان حیاته ثمنا له.
وكم جمیل هو الصبر ، صبر الإنسان علی تحمل مصائب الحیاة التی خلقتها إرادة اللا قدر.
وجمیلة‌ هی إرادة الإنسان التی تدفعه لتحقیق هدفه فی الحیاة دون كلل أو ملل فی مواجهة الواقع المفروض .
نعم إنه ( الأمل – الصبر – الإرادة‌ ) التی قلما نجدها إلا عند أناس أحبوا تغیر الواقع المتخلف الخائف من نفسه.
إنها أشیاء كثیرة‌ رأیتها عند صدیق حمیم تعرفت علیه عن محض صدفة‌ ، فی إحدی جلسات منتدی الحوار الدیمقراطي باللاذقیة‌ ، والذی كان قید التأسیس والإعلان ولكن مشیئة اللا قدر حال دونها والإعلان.
إنها لحظات الوداع والولادة‌ الجدیدة‌ هی التي جعلتني أغتنم فیها فرصة‌ اللقاء مجددا مع العائلة‌ التی طالما أحببتها وشعرت بالراحة‌ معها ، وأخذت دور الصحفی ، علما أنني لست بصحفي ، وأجریت معه هذا الحوار.
انه المعارض السوري ( نصر سعید ).
بطاقة تعريف:
نصر سعيد : عضو مؤتمر وطني مستقل ّ ليبرالي في إعلان دمشق , وهو من مواليد عام 1960 في إحدى قرى اللاذقية من عائلةٍ عريقةٍ في الطائفة العلوية .
حاصل على شهادة أهلية تعليم و شهادة جامعية في علم الاجتماع من جامعة تشرين عام 1987 .
متزوج من السيدة الهام إسماعيل إحدى مؤيدات إعلان دمشق.
لديه : ( شيرين ، تيماء ، مجد )
تعرّض الى عدة ّ اعتقالات :
الأولى من قبل الكتائب المسلحة في آب 1980
والثانية من قبل أمن الدفاع لرفعت الأسد ، تعرض فيها لأبشع أنواع التعذيب.
والثالثة من قبل الأمن العسكري لمدة اثنا عشر عاماً قضاها في سجن صيدنايا العسكري .
و الرابعة بعد مؤتمر إعلان دمشق .
في سجن صيدنايا أدرك أهمية التعايش فأقام منتدى حوار مع الإخوان المسلمين و بعث العراق و الأكراد إيماناً منه بأن سوريا للجميع .
كان من الرواد الأوائل في منتدى الحوار الديمقراطي الثقافي في اللاذقية الآنفة الذكر قبل حله من قبل الأمن السياسي.
لديه دراسة قيد الطبع تحت عنوان ( ظاهرة المد الإٍسلامي , أسبابها .. آمالها ) كانت نتاج حوار مطول في السجن مع الإسلاميين .

س1 – ما رأيك في الأوضاع السياسية في المجتمع السوري ؟
أنا اعتقد إن الوضع السياسي في سوريا ليس طبيعياً ، و لا يعبر عن المجتمع الطبيعي المتحرك ، فالسلطة السياسية تمنع ظهور التنوع و الرأي الآخر و هذا يزيد الوضع تأزماً و تشوهاً و تخلفاً في النهاية ،و تتحمل السلطة المسؤولية الرئيسية في ذلك لأنها هي التي تدير المجتمع و تتحكم بمقدراته .

س2 – لقد تفاوتت الآراء السياسية من مؤيدين لإعلان دمشق ورافضين له , كيف تقيمون ذلك كمعارض سوري وعضو في اللجنة المؤقتة لإعلان دمشق باللاذقية ؟
أنا اعتقد إن إعلان دمشق خطا الخطوة الأولى على الطريق الصحيح.. طريق الانتقال السلمي التدريجي لسورية الى دول المؤسسات و الديمقراطية تضم فيها كل أطياف الشعب السوري عرباً و أكرادا و آشوريين ..الخ
إن شعارات إعلان دمشق المتواضعة أحرجت النظام جداً أمام مناصريه و لم يعد بالإمكان تجاهل ما يطرحه الإعلان حول ضرورة قيام الدولة المؤسساتيه فقد صارت مطالبنا على الطاولة الاجتماعية و استنفرت بعض الحالات السياسية التي تدّعي ( المعارضة ) و صار همّها النيل من إعلان دمشق نيابةً عن النظام .

س3 – مارس النظام البعثي في سوريا مند توليه السلطة أبشع أنواع الاضطهاد والاستبداد ضد مواطنيه عموما والشعب الكردي بشكل خاص الذي تعرض للاضطهاد القومي والوطني وتجلى ذلك في العديد من المواقف من تجريد الهوية الوطنية وتغيير ديموغرافية المناطق الكردية والتهجير والاعتقال مرورا بالقتل والإبادة وانتهاءا بالمرسوم الذي جرد الأكراد فيه من حق التملك. في ظل هذه الممارسات كيف ترى المجتمع الكردي وفضاءه السياسي وخاصة بعد 2004 ؟
المجتمع الكردي مجتمع حيوي , مضّحي ومدافع يعشق الحرية وقد استطاع في ظل الظروف التي ذكرتها أنت أن يحافظ على لغته وثقافته وقوميته , لقد حدث بعد عام 2004 بعض التردد و الهدوء في الساحة الكردية و تجلى ذلك بفتور العيد القومي / النوروز / ، وقد يكون بسبب ردة فعل النظام العنيفة في أحداث القامشلي و غيرها من المناطق و قد أدى هذا لظهور تباينات في الساحة الكردية حول بعض الاستراتيجيات و الأهداف ، وهنا حقق النظام بعض أهدافه مُلاقياً هذا الفتور بإعلان رئيس الجمهورية الاستعداد لتقديم هويات ٍ للمجردين من الجنسية , بعد ذلك خمد الصوت ُ درجةً على الاقل . ان التباين بين القوى المنضوية تحت إعلان دمشق و خارجها يجب ان يكون غنىً للحالة الكردية و قوةً لها ، فما يطرحه بعض الأحزاب الكردية السياسية المتعصبة نوعا ما ليس كفراً حتى لو لم نتفق معه و لا يعُادل من أجاز ( مجزرة حلبجة ).
أنا متفائل جداً بالمجتمع الكردي و بحيويته و خاصة بعد تقدم الحالة الكردية عالمياً و في العراق بشكل ٍ خاص. و قريباً سنجدً مقاربة كردية تخدم تطلعات هذا الشعب في الوجود بكل أبعاده الإنسانية و الجغرافية .
نصيحتي : إبعاد لغة التخوين بين كل أطياف الحركة وتفهم وجود من يرفع سقف المطالب كما نتفهم وجود من سيتواضع حتى إلى مستوى الهوية و الحقوق الثقافية .

س4 – كما نعلم إن الحركة ( الأحزاب ) الكردية في سوريا هي التي تمثل الشعب الكردي في سوريا , ما رأيك بهذه الحركة السياسية بشكل عام؟
إنني أتفهم وضع الحركة الكردية بسبب الظروف التي مرت بها و التناقضات التي عاشتها ، لكن في النهاية يجب أن ننظر للحالة الكردية كضحيةٍ لتوازنات دوليةٍ و إقليمية و تاريخية ، و مع ذلك في السنوات الأخيرة خطت الحالة الكردية خطوات هامة ٍ إن كان في العراق أو في سورية عندما وجدنا أحزاباً عديدة منها دخلت في إعلان دمشق و تفاعلت مع السوريين لأنها أدركت أن سبب الأزمة واحد وهو ( الاستبداد) ورفعت شعاراً واقعياً مقبولاً وهو ( الحقوق المُتساوية ضمن سورية موحدة ) إن الشعار أحرج السلطة أمام السوريين وأمام القومجيين الذين لا يستطيعون تخيل دولةٍ كرديةٍ تسلخُ جزءاً وضعوا يدهم عليه ، و ما أكد على أهمية هذه الخطوة استنفار السلطة تجاه هذا المجتمع ( إعلان دمشق ) فالسلطة تدرك أكثر من الكثيرين ان دخول الأكراد بهذه الروحية الى إعلان دمشق يشكل رافعة نضالية و قوية لوحدة الشعب السوري عرباً و كرداً ، كما تضعف التخوينات بغض النظر عن صوابيتها.

س5 – مارس النظام السوري ضغوطا على الحركة المعارضة بشكل وعام والشيء الملفت للنظر هو كيفية تعامل هذا النظام مع القوى الكردية المنضوية تحت إعلان دمشق , ما رأيك بذلك ؟
إن النظام أدرك قبل غيره أهمية وحدة الشعبين العربي و الكردي في سورية و بالتالي قام بمحاصرة الناشطين و الضغط الكبير على مؤيدي الإعلان و كان يشدد و يهدد لمنع اللقاءات العربية الكردية ففي اللاذقية مثلاً كما تعلم تم تهديد بعض الطلبة عبر إدارة الجامعة من اللقاء بلجنة إعلان دمشق في اللاذقية كما تم تهديدنا نحن من اللقاء بهم و الهدف هو عزل كل طرف لوحده و قد نجح ذلك ، و أنا أعتقد ان شعار حق تقرير المصير و الانفصال لا يشكل خوفاً اليوم كما وحدة المصير بين الشعبين العربي و الكردي التي تضعف النظام أمام الشعب السوري و تسقط حجته لقمع الانفصاليين و يزداد التأييد من العرب لهذه المطالب المعتدلة من جهة اخرى .
س6- على سيرة حق تقرير المصير , إن مفهوم حق تقرير المصير مفهوم شامل وقد خلق فجوة بين أطراف المعارضة السورية , فقد سمعنا ورأينا في منتدى الحوار الديمقراطي وفي اللجنة المؤقتة لإعلان دمشق باللاذقية أن بعض أطراف‌ المعارضة‌ العربية‌ لا يتقبلون فكرة حق تقریر المصیر للشعب الكردی فی سوریا ، ما رأي الأستاذ نصر سعید بذلك كمعارض سوری أیضا ؟
إن الحديث عن حق تقرير المصير يستوجب الحديث عن الحرية هذا المفهوم الشامل الذي لا يتجزأ فالمؤمن بالحرية هو إنسان يؤمن بالغائية الكانطية التي تتطلب أن تتعامل البشرية جمعاء كما لو أنها أنت و على ضوء ذلك أنا مع حق تقرير المصير لأي شعبٍ بالعالم ، فنحن نطالب بحق تقرير المصير للفلسطينيين في غزة كبقعة جغرافية لا تعادل أي جزءٍ من كردستان التاريخية و هنا يجب الإشارة إلى القومجي في المعارضة وغيرها ، فنجده رافعاً الصوت حول فلسطين ورافضاً حتى قوبل النقاش حول كردستان كما حدث معنا في أحد جلسات الحوار في منتدى اللاذقية ، فقد انسحب أحد المعارضين لأننا استضفنا أكراداً سوريين للحوار .؟!
إن الحالة الطبيعية والأخلاقية أن يناصر المظلوم مظلوماً مثله لا أن يعاديه أو ينكر عليه حقه في الوجود ...
سأتناول الموضوع من وجهة نظر أخرى طارحاً السؤال – من أين جاء الأكراد ؟.. هل هم من هذه الأرض التي قال عنها الاسكندر المقدوني في قصة الحضارة لـ ( ول ديورانت ) : ( عندما اجتحت الشرق لم أرى مقاومة تذكر إلا في مناطق جبلية يطلق على سكانها الكردوس إذ إن هذه المنطقة لم تعف قاطنين عبر التاريخ إلا الكرد ) و يمكن الاستعانة في الأركيولوجيا و الأنتربولوجيا للتأكد مما قام بها حكام المنطقة .
إن تقرير المصير يلبي حاجة وجودية نفسية أكثر مما هو حاجة اقتصادية و سياسية ، و يستحضرني مثالٌ ظريف يخدم رأي / كنا في سجن صيدنايا حوالي 300 معتقل رأي و بيننا مجموعة من الأكراد ، فطالبوا بمهجع خاص يقطنون به وحجتهم اللغة و العادات وبعد نقاش مطول أخضعنا به الأمر للتصويت فنجحوا في الحصول على المهجع ، عاشوا به ثلاث أشهر فضاقت بهم السبل فأعادوا طرح إعادة توزعهم على المهاجع ليعيشوا مع العرب . ألم يحدث ذلك للشعوب الأوربية التي أعادت الاندماج اليوم ؟؟!

س7- ما هي خيارات النظام اليوم على الصعيد الداخلي؟ من وجهة نظرك ؟
هناك خيارت عديدة و كبيرة لكنها مؤقتة وكما قال الشعيبي أحد منظري هذا الحال ( إننا نلعب على الزمن ، إننا نلعب لعبة عض الأصابع مع المجتمع الدولي ) وبالتالي الاحتمالات مفتوحة ولا توجد أي بوادر جدية تجاه الداخل فلدى النظام اوراق عديدة مرتبطة بالمحيط و دول الجوار و من ثم بأوراق الداخل عند اللزوم .
فالاستبداد خلق انحيازاً في انتقال هموم السوريين الى هموم الاخرين في الدول المجاورة و تأجيل همومهم الى ان ينتصروا على الخوف .
النظام يستقوي ليلاً نهاراً بكل الدول .. بكل الأطراف ...بكل الأوراق في الوقت الذي يمنعك ان تستقوي بالقانون في بلدك أو بنفس الجهات التي يستقوي هو بها .

س8- حول المجردين والمحرومين مدنياً في سورية ؟
أتمنى أن يتم تسليط الضوء على هذه الحالات الكثيرة والإنسانية من أجل إعادة الاعتبار المادي والمعنوي

س9 – ما هي رسالتك إلى المعارضة الكردية ؟
أتمنى أن تنتبه إلى أهمية وصول خطابها الى العرب و هذا يحتاج الى وسائل مرئية تنطق باللغة العربية وليس الكردية ، وانني أقدر حاجتكم للغتكم الكردية و حقكم في ذلك لكن الضرورة هي التفاهم مع الشعوب المتعايشة معكم لا عليكم .

س10- ألا تخشى هذه المقابلة ؟
لقد قررت بعد خروجي من السجن أن العمل السري غير مجدي لذلك سأمارس قناعاتي السياسية حول قضايا بلدي علناً مهما تعرضت للتخويف و الاعتقال فإبداء الرأي ليست جريمةً و دور المثقف هنا أشبه بالبكتيريا فمجرد ان يطرح رأيه في هذا الخوف والصمت ، وهو بحد ذاته جرثمة اجتماعية إيجابية رغم بساطتها تحث على إعمال العقل وإيقاظ القيم النبيلة ، إنه دور أسعد فضة تجاه أم صبحي في مسلسل رياح الخمسين السوري .

س11- هل لك من ملاحظة على المعارضة العربية السورية فيما يتعلق بالوضع الكردي ؟
هناك قوى عديدة لم تحسم بعد مفهوم الحرية لكل إنسان و لكل الشعوب ، يجب إنهاء / الغاية تبرر الوسيلة ، و المصالح تبرر الصمت و الخوف يخفي الرؤية / هؤلاء حريصون على عدم التفريط بأي شبر للأكراد تقع يدهم عليه لأنه من منظورهم خسارة في الوقت الذي يصمتون على احتلال ايران وتركيا مساحات واسعة . فهل الإيرانيون والأتراك أفضل لنا من مواطنين أكراد في سورية والعراق ضحوا في سبيل الوطن ، يؤمنون بالعيش المشترك وحسن الجوار قاسمونا الآلام .؟؟